أفادت مصادر محلية في مدينة حلب بافتتاح مكاتب لتجنيد السوريين في ميليشيا تسمى “كتائب الإمام علي”.

وقالت شبكة “عين الفرات” السورية إن الكتائب الإيرانية افتتحت مكتباً لقبول الراغبين في الانتساب إليها بمنطقة الحمدانية.

جاء ذلك بالتوازي مع استقدام ميليشيا “حركة النجباء” العراقية التابعة لإيران تعزيزات عسكرية وأكثر من 850 مسلحاً لتقوية حضورها في حلب.

وأشارت المصادر إلى أن افتتاح ميليشيا ” كتائب الإمام علي” مكتباً للتجنيد جاء بالاتفاق مع النظام السوري، وتحديداً مع وزارة الدفاع في حكومة الأسد.

وسيجري قبول “جميع الراغبين” بالانضمام للميليشيا، بمن فيهم المنشقون عن النظام السوري والمطلوبون للخدمة العسكرية فيه، إذ ستتم تسوية أوضاعهم، مع ضمان كف النظام عن ملاحقتهم.

وهذا الأمر يشكل إغراءً كبيراً لكثير من الشباب السوريين ممن تقطعت بهم السبل ويعيشون أوضاعاً أمنية واقتصادية قاسية، إما بسبب عدم إجرائهم الخدمة العسكرية أو بسبب التدهور الاقتصادي الحاصل في سوريا.