أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس جو بايدن كلف إدارته بإعداد تقييم شامل لخطر الإرهاب المحلي في أعقاب اقتحام أنصار الرئيس السابق دونالد ترمب لمبنى الكونغرس في السادس من يناير.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إن مكتب مدير المخابرات الوطنية سيتولى إعداد التقييم بالتعاون مع مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) ووزارة الأمن الداخلي.

كما أضافت ساكي في إفادة للصحافيين: “نريد تحليلاً قائماً على الحقائق حتى يتسنى لنا أن نشكل سياسة بناء عليه”.

لائحة الاتهام بحق ترمب

يذكر أنه في وقت سابق الجمعة، أعلن زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، أن لائحة الاتهام بحق ترمب ستحال الاثنين على مجلس الشيوخ الذي تعود إليه صلاحية محاكمته بتهمة “التحريض على التمرد”.

وقال شومر إن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي “أبلغتني أن لائحة الاتهام ستحال الاثنين على مجلس الشيوخ”.

يشار إلى أن هذه المرحلة التي تشمل تلاوة بنود إجراء العزل الذي يستهدف ترمب أمام أعضاء مجلس الشيوخ ستعني البدء رسمياً بمحاكمته الثانية في هذا الإطار. إلا أن النقاشات في الجوهر يمكن أن تتأخر كما لم يتم تحديد موعد لذلك.

“أسرع من أي وقت مضى”

إلى ذلك أوضح شومر أنه بحث مع زعيم الغالبية الجمهورية ميتش ماكونيل “الجدول الزمني ومدة” الجلسات، مضيفاً: “لكن لا تخدعوا أنفسكم، سيكون هناك محاكمة بمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة وتصويت حول ما إذا كان الرئيس مذنباً”.

وخلفه على المنصة ميتش ماكونيل معرباً عن أسفه للسرعة. وقال إن “لائحة الاتهام في مجلس النواب كانت أسرع من أي وقت مضى، المرحلة التالية لا يمكن أن تكون محاكمة غير كافية في مجلس الشيوخ”.

كما تابع: “نحن بحاجة لمحاكمة كاملة وعادلة يتمكن فيها الرئيس السابق من الدفاع عن نفسه ومجلس الشيوخ من النظر في كل قضايا الوقائع وتلك القانونية والدستورية”، مقترحاً الانتظار حتى منتصف فبراير لبدء النقاشات.

يذكر أن الملياردير الجمهوري متهم بتحريض أنصاره على اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من يناير فيما كان أعضاء الكونغرس مجتمعين للمصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية.