وقالت وكالة الأنباء السورية إن صوت الدوي الضخم الذي سمع في العاصمة ناتج عن عملية لإزالة بقايا متفجرات في ريف دمشق.

وتعتبر مخلفات الحرب إحدى أكبر العقبات التي تواجه المدنيين الراغبين بإعادة ترميم منازلهم قبل العودة إليها، حيث شهدت أحياء المدن السورية عودة تدريجية لسكانها، وذلك في حال تمكنهم من الحصول على الموافقات الأمنية من قبل أفرع المخابرات في المنطقة.

ويشار إلى أن العشرات من المدنيين الذين قرروا العودة إلى منازلهم أصيبوا بانفجارات متفرقة، وسط مطالبة الأهالي بضرورة تنظيف الركام بحضور لجنة هندسية عسكرية مختصة بنزع المتفجرات.