المصدر: دبي – قناة العربية

في آخر مستجدات الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت، مما تسبب في سقوط 100 قتيل ونحو 4000 جريح، نقلت وسائل إعلام لبنانية عن مدير عام الجمارك بدري ضاهر علمه بوجود مادة نيترات الأمونيوم في أحد عنابر مرفأ بيروت.

بل إنه تقدم بطلب إلى قاضي الأمور المستعجلة لتحديد مصيرها، بتاريخ 28 من ديسمبر 2017.

ضاهر كشف أنه قدم قبل هذا الطلب 8 طلبات، الأول كان في 27 من يناير 2014، تلاه آخر في ا5 من ديسمبر من العام نفسه.

To view this video please enable JavaScript, and consider upgrading your web browser

وتوالت الطلبات بعد ذلك بتواريخ من بينها ا20 من مايو عام 2016، و13 من أكتوبر من العام نفسه. فضلا عن 19 من يوليو عام 2017، مشيرا إلى أن القضاء لم يتحرك أمام الخطابات التي أرسلها.


من الانفجار

من الانفجار
من الانفجار

مدير الجمارك قال أيضا إنه طلب من الوكالة البحرية المعنية إعادةَ تصدير كمية نيترات الأمونيوم، التي أفرغت من إحدى البواخر لخطورتها الشديدة.

كما اقترح ضاهر بيع هذه الكمية إلى الشركة اللبنانية للمتفجرات، وفقًا لإقتراحٍ لقيادة الجيش، التي كشفت بدورها على الشحنة وذلك على حد قوله.

وكانت شبكة “فوكس نيوز” Fox News الأميركية قالت إن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية أشاروا وفقا للتقييمات الأولية إلى أن كارثة مرفأ بيروت كانت عرضية.

ومع ذلك، لم يستبعد البعض المزيد مما وصف بالأصول الشريرة المتعلقة بما كان يجري في الميناء الحساس، وما كان يجري تخزينه هناك وفق الصحيفة الأميركية.