المصدر: دبي – العربية.نت

كشفت مصادر سياسية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أوعز إلى الجهات المعنية بتأليف الحكومة اللبنانية بأن لديه رغبة لتمديد المهلة التي حددها سابقا لتشكيلها.

وقالت المصادر لـ”الشرق الأوسط”، إن ماكرون أبلغ المسؤولين بأن تمديدها حتى غد الخميس، سيفسح المجال لتهيئة ظروف تأليف الحكومة. ولفتت المصادر إلى أن الاتصالات الفرنسية لم تتوقف مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب.


ماكرون

وفيما واصل الرئيس اللبناني ميشال عون أمس، مشاوراته مع الكتل النيابية، كان أديب، كما تقول المصادر المطلعة، يتعرض لحملات من التجنّي، اضطرته إلى الخروج عن صمته أمام عدد من الأصدقاء الذين نقلوا عنه قوله: “أنا باقٍ على موقفي ولن أكون مطيّة لكسر الطائفة الشيعية الكريمة أو الطوائف الأخرى، وإن ما يهمني بعد تكليفي تشكيل الحكومة الجديدة، هو التعاون مع الجميع بلا مواقف مسبقة لإنقاذ بلدي”.

المصادر أوضحت أن الرئيس ميشال عون حرص على تحييد عملية تشكيل الحكومة ولم يتطرق إليها سواء بالنسبة إلى توزيع الحقائب أو الأسماء المرشحة لدخولها.

من جهة أخرى، حذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الرئيس ماكرون من أن جهوده لحل الأزمة في لبنان قد تبقى بلا نتيجة إذا لم يتم التعامل على الفور مع مسألة سلاح “حزب الله”. وانتقد بومبيو في حديث إلى إذاعة فرنسية رفض فرنسا تصنيف “حزب الله” تنظيماً إرهابياً.

وفي وقت ينتظر اللبنانيون محاسبة من تسبب بقتلهم في تفجير مرفأ بيروت، ومن اقتلع عيون بعض الشباب في التظاهرات، رفعت دعوى بحق إعلاميين اثنين وناشط، من قبل رئيس مجلس النواب، على خلفية التحدث بالملف في حلقة تلفزيونية. وعليه أقيمت وقفة تضامنية مع المدعى عليهم تحت شعار “كلمتنا أقوى من سلاحكم”.