أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن طائرة مسيّرة مجهولة الهوية استهدفت فجر اليوم الاثنين، آبار نفطية، عند الحدود السورية – العراقية، في بادية البوكمال الجنوبية بريف دير الزور.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الآبار التي جرى استهدافها من الطيران المسيّر كانت الميليشيات الإيرانية قد أعادت تأهيلها الفترة السابقة، بعد أن دمرها تنظيم “داعش” خلال فترة تواجده وسيطرته على المنطقة، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى اللحظة.

وفي 14 مارس الحالي، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن جمعية “خيرية” تعمل على استقطاب الشبان من أبناء مدينة حمص والمقيمين فيها من مختلف المحافظات، وإغرائهم برواتب شهرية لتجنيدهم عسكرياً لصالح الميليشيات الموالية لإيران.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن مهمة المجندين حماية وحراسة خط “النفط” التابع للإيرانيين والممتد من العراق إلى حمص، حيث سيقومون بحماية الخط من الحدود السورية – العراقية وصولاً إلى محافظة حمص، حيث جرى تجنيد عشرات الشبان مستغلين الأوضاع المعيشية الكارثية ضمن مناطق نفوذ النظام السوري.