أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على 3 أفراد و16 كياناً في إيران، ومن بين الأسماء التي وضعتها الوزارة اسم، أبو فدك المحمداوي، وهو رئيس هيئة أركان الحشد الشعبي العراقي.

واختارت قوات الحشد الشعبي في العراق عبد العزيز المحمداوي الملقب “أبو فدك” رئيساً لأركان هذه القوات خلفاً لـ”أبو مهدي المهندس” الذي قتل مع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية ببغداد في 3 يناير/كانون الثاني 2020، وذلك بحسب نائب معاون رئيس الحشد الشعبي أبو علي البصري في بيان أصدره في فبراير 2020.

كما وصفه قائد عصائب أهل الحق بأنه “قائد قوي وزعيم حقيقي له مواقف مشرفة وعلاقات طيبة بالجميع”.

عقوبات على رئيس الحشد الشعبي

يأتي ذلك بعد أيام، من فرض الخزانة الأميركية، الجمعة الماضية، عقوبات على فالح الفياض، رئيس هيئة الحشد الشعبي بالعراق، مرتبطة بانتهاكات لحقوق الإنسان وتسهيله شن هجمات إرهابية.

وقالت في بيان لها، إن الفياض كان جزءاً من خلية أزمة تتألف من قادة ميليشيات الحشد الشعبي التي تشكلت في أواخر عام 2019 لقمع الاحتجاجات العراقية بدعم من الحرس الثوري الإيراني.

وقال وزير الخزانة، ستيفن منوتشين: “فالح فياض وغيره من المتشددين والسياسيين المتحالفين مع طهران وجهوا وأشرفوا على قتل المتظاهرين العراقيين المسالمين، وشنوا حملة عنيفة ضد الديمقراطية العراقية والمجتمع المدني”.

كما أكد أن الولايات المتحدة ستواصل محاسبة منتهكي حقوق الإنسان في العراق الذين يهدفون إلى حرمان الشعب العراقي من حقهم في الاحتجاج السلمي والسعي لتحقيق العدالة واجتثاث الفساد في بلادهم.