المصدر: دبي – العربية.نت

مع تعالي الأصوات في الداخل اللبناني المطالبة بتحقيق دولي لمعرفة تفاصيل الانفجار الذي وقع في بيروت يوم الرابع من أغسطس إثر تخزين أطنان من نيترات الأمونيوم، مخلفاً أكثر من 154 قتيلاً و60 مفقودا، دعا وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى فتح تحقيق شامل وشفاف حول ما جرى مساء ذلك اليوم.

وقال في بيان، إن من حق الشعب اللبناني أن يعرف ما جرى ويطلب المساءلة، وعلى الحكومة أن تعطي الأولوية لسلامة مواطنيها.

كما شدد على تعاطف الولايات المتحدة مع أهالي الضحايا، قائلاً “نشعر بالحزن لفقدان الأرواح في هذه المأساة المروعة التي تسببت بدمار هائل في بيروت”.

إلى ذلك، أكد مواصلة تقديم الدعم إلى الشعب اللبناني بغية تعافيه من هذا المصاب الأليم.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون رأى أن إجراء تحقيق دولي من شأنه أن يضيع الحقيقة، لأنه يطيل مسار التوصل للحكم، في حين طالب عدة سياسيين ونواب بإجراء تحقيق دولي لعدم ثقتهم بالحكومة التي يرأسها حسان دياب.

آلاف الجرحى والقتلى

يذكر أن الانفجار الذي نجم عن تخزين 2750 طنا من نيترات الأمونيوم في العنبر 12 منذ أكثر من 6 سنوات في المرفأ أدى إلى مقتل 154 شخصاً، فيما لا يزال أكثر من ستين شخصاً مفقودين بعد أربعة أيام من الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمةن بينما تخطى عدد الجرحى خمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة.


من حي الجميزة في بيروت

وتعمل فرق من دول عدة أجنبية وعربية، بينها فرنسية وروسية، في عمليات الإنقاذ والبحث عن المفقودين جراء الانفجار الذي غير وجه بيروت خلال ثوانٍ وشرّد نحو 300 مليون شخص من منازلهم في العاصمة ومحيطها.

وتحضر عائلات يومياً إلى مداخل مرفأ بيروت لعلّها تسمع شيئاً عن مصير أحبائها. وجرى أمس انتشال أربع جثث على الأقل من مبنى إهراءات القمح الذي انهارت أجزاء كبيرة منه بينما كان موظفون يعملون داخله.