أشار تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية اطلعت عليه رويترز اليوم الجمعة، إلى انتهاك إيراني جديد للاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية، وذلك في نفس اليوم الذي التقت فيه تلك البلدان لإحياء الاتفاق مما سيزيد على الأرجح من التوتر مع الحكومات الغربية.

وتجنبت الوكالة اتهام إيران صراحة بانتهاك الاتفاق، لكنها ترسل في العادة مثل هذه التقارير “الخاصة” إلى الدول الأعضاء في حال حدوث انتهاكات فقط.

وقال دبلوماسيان لرويترز إن ما وصفه التقرير يرقى إلى حد انتهاك جديد. ويتعلق الانتهاك بما يُحسب رسميا ضمن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب.

وبعد إعلان الاتفاق النووي في 2015 حددت الدول الموقعة عليه ما يمكن تصنيفه بأنه زيادة في المخزون واستثنت مواد مثل ألواح الوقود الخردة المحملة بيورانيوم مخصب إلى درجة قرب 20 بالمئة وتوصف بأنها “مهدرة”.

لكن تقرير اليوم الجمعة ذكر أن إيران استردت بعضا من هذه المواد.

وقت حساس

ورغم ضآلة كمية اليورانيوم المخصب إلا أنه يرقى إلى حد الانتهاك الجديد للاتفاق في وقت حساس خاصة في ظل مشاركة طهران والولايات المتحدة في محادثات غير مباشرة في فيينا بهدف استكشاف سبل عودة الطرفين إلى الالتزام الكامل بالاتفاق النووي.