ترك برس – الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أنقرة ستصبح لاعبا مهما في النظام العالمي الجديد، بفضل الحملات والخطوات التي ستتخذها في القطاع الاقتصادي.

جاء ذلك في كلمة للرئيس التركي، الجمعة، خلال لقائه وفدا من “اتحاد رجال الأعمال الشباب التركي”، في مدينة إسطنبول.

وأضاف أنه “رغم الصعوبات والمشاكل التي خلفها وباء كورونا، إلا أنه فتح نوافذ نحو فرص جديدة أمام عالم الأعمال”.

وأردف أن “الشركات التركية تتميز عن منافسيها بجودة منتجاتها وأسعارها التنافسية ومصداقيتها”.

وأشار إلى أن بلاده ستعلن قريبًا عن حزمة إصلاحات شاملة.

وأوضح أن الشركات التي ركزت على الأسواق الداخلية فقط في ظل كورونا، تأثرت سلبا بتبعات الجائحة، في حين تجاوزت الشركات التي ركزت على الابتكار والتصدير المرحلة بأقل الأضرار.

وأردف أنه مع “زيادة حملات التطعيم وتراجع الوباء حول العالم، ستعود الأمور إلى نصابها، وسيتعزز الزخم الذي حققته بلادنا”.

ولفت إلى أن قيمة الصادرات التركية العام الماضي بلغت 169.5 مليار دولار، مضيفا أن حصة بلاده من سوق الصادرات العالمي بين يناير/ كانون الثاني وأكتوبر/ تشرين الأول الماضيين، تجاوز 1 بالمئة لأول مرة، مسجلا 1.03 بالمئة.

وأوضح أن عدد الشركات التي تأسست في تركيا خلال العام الماضي، زاد بنسبة 20 بالمئة، ليصل إلى 101 ألفا و318 شركة، رغم تفشي جائحة كورونا.

وأضاف أن تركيا وقعت اتفاقية تجارة حرة مع بريطانيا أواخر العام الماضي، وأنها تعد ثاني أهم اتفاقية بعد اتفاقية الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي، مؤكدا على استمرار المباحثات مع بروكسل لتحديث تلك الاتفاقية.

وأشار إلى أن بلاده تجاوزت هذه المرحلة الصعبة بفضل الإصلاحات المتنوعة التي نفذتها في السنوات الـ18 الأخيرة، لافتا إلى سعي الحكومة لدفع تركيا للدخول في مرحلة ما بعد كورونا كلاعب عالمي قوي ومقاوم ومنافس.