ترك برس-الأناضول

أعلنت وزارة الدفاع التركية عن إدانتها الشديدة، للهجوم الذي شنته القوات الأرمينية على مدينة كنجة الأذربيجانية، وذهب ضحيته مدنيون، بينهم أطفال، معلقة “لن نصمت”.

ونشرت الدفاع التركية على صفحتها الرسمية بتويتر، السبت، صورة لطفل أذربيجاني، قتل بقصف أرميني على مدينة كنجة وعلقت عليها: “هذا الطفل قتل أثناء نومه بقصف أرميني بالصواريخ البالستية، قد تتعدد ألسنتنا ودياناتنا وأوطاننا، لكن هذه الصورة كفيلة بأن تحرق قلوبنا جميعا”.

وأضافت مخاطبة المجتمع الدولي: “ربما تشاهدون هذه الصورة لأول مرة، لكن الشعب الأذربيجاني يعيش هذه الصورة منذ 30 عاما. أرمينيا التي قتلت الأطفال في خوجالي قبل 30 عاماً، تواصل قتلها بنفس الشكل. من يشاهد هذه الصورة ويستطيع الصمت، فليصمت!، نحن لن نصمت!”.

ومساء الجمعة، تعرضت كنجة، لهجوم أرميني بصاروخ سكود “إلبروس”، ما أدى إلى مقتل 13 مدنيا وجرح أكثر من 45 آخرين، فضلًا عن تدمير أكثر من 20 منزلًا.

وأعلنت النيابة العامة الأذربيجانية، السبت، ارتفاع حصيلة القصف الأرميني على المناطق السكنية الأذربيجانية منذ 27 سبتمبر إلى 60 قتيلا و270 مصابا.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في “قره باغ”، ردا على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية، وتمكن الجيش خلالها من تحرير مدينتي جبرائيل وفضولي، وبلدة هدروت، وعشرات القرى.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تم التوصل إلى هدنة إنسانية في موسكو، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، لكن يريفان خرقتها بعد أقل من 24 ساعة بقصفها مدينة كنجة، ما أسفر عن مقتل وإصابة مدنيين.