ترك برس

قالت وزارة الدفاع التركية إن وصف البحرين للأنشطة الإماراتية المزعزعة للاستقرار في المنطقة بالبنّاءة، وإظهار ردة الفعل التركية المحقة على أنها تستهدف الأشقاء العرب، هو محاولة مؤسفة وغير مجدية.

وأوضحت الوزارة في بيان، الإثنين، أن البيان الصادر عن وزارة الخارجية البحرينية بشأن تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار خلال لقاء مع قناة “الجزيرة” أجراه في 31 تموز / يوليو الفائت، لا تعكس الحقائق. 

ودعت الوزارة إدارة أبو ظبي والحكومات الداعمة لها للعودة إلى رشدها، مؤكدة على الأخوة والصداقة القائمة بين الشعوب العربية وتركيا.

وأضافت: “لا يمكن الدفاع عن السلام والاستقرار والأمن الإقليمي من خلال مساندة الانقلابيين، إنما بالوقوف إلى جانب القانون والشرعية”، وفقاً لما نقلته “الأناضول.”

وذكرت أن إلصاق صفة “البنّاءة” على الأنشطة الإماراتية المزعزعة للاستقرار والتي تنتهك القوانين الدولية والقيم الأخلاقية وعلى رأسها ميثاق الأمم المتحدة، في مناطق مثل سوريا وليبيا واليمن والقرن الإفريقي، وإظهار ردة الفعل التركية المحقة على أنها تستهدف الأشقاء العرب، هو محاولة مؤسفة وغير مجدية.

وجاء بيان الخارجية البحرينية، عقب تصريحات أدلى بها وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، لشبكة الجزيرة القطرية.

وقال أكار في مقابلة له مع “الجزيرة”، إن الإمارات العربية المتحدة قامت بأعمال مضرّة في ليبيا وسوريا، وستحاسبها تركيا على ما فعلت في المكان والزمان المناسبين.

وأضاف أن أبو ظبي “تدعم المنظمات الإرهابية المعادية لتركيا” قصد الإضرار بأنقرة، داعيا إياها لأن تنظر إلى ما وصفه بـ”ضآلة حجمها ومدى تأثيرها وألا تنشر الفتنة والفساد”.    

كما وصف “أكار” الإمارات بأنها دولة وظيفية تخدم غيرها سياسيا أو عسكريا، ويتمّ استخدامها واستغلالها عن بعد.