ترك برس

كشفت تركيا عن حصيلة المصابين من مواطنيها، جراء الانفجار الذي وقع، أمس الثلاثاء، في مرفأ بيروت وأسفر عن أكثر من 100 قتيل وما يزيد عن 4 آلاف جريح.

وفي تغريدة له عبر حسابه على تويتر، الأربعاء، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن عدد الجرحى الأتراك في تفجير مرفأ بيروت بلبنان، ارتفع إلى 6 أشخاص.

وأضاف أن 5 من بين الجرحى الأتراك إصابتهم خفيفة، فيما يتماثل المصاب السادس للشفاء بعد خضوعه لعملية جراحية.

وأوضح أن أنقرة تتواصل مع ذوي المصابين الأتراك.

بدوره، أعرب فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، في تغريدة على تويتر، عن استعداد أنقرة لتقديم المساعدة إلى لبنان في أي وقت.

وترحّم أوقطاي على أرواح الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية جاويش أوغلو، عن تعازيه للشعب اللبناني.

وأضاف: “أسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمد برحمته من فقد حياته جراء الانفجار في مرفأ بيروت، وأتقدم بالتعازي للشعب اللبناني الصديق والشقيق، وأملنا ألا يزيد عدد الضحايا”.

كما أبدى الوزير التركي، استعداد بلاده لتقديم أي نوع من الدعم يحتاج إليه اللبنانيون.

أما رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، فقد تقدّم تعازيه للشعب اللبناني في ضحايا الانفجار، متمنياً الشفاء للجرحى من الشعب اللبناني وللمواطنين التركيين اللذين أصيبا جراء الانفجار.

وأكد على أن تركيا ستمد يد العون للشعب اللبناني، مثلما ساعدت سابقا الكثير من البلدان.

والثلاثاء، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أوضحت التقديرات الأولية أنه بسبب انفجار أحد مستودعات المرفأ، كان يحوى “موادا شديدة التفجير”.

ويزيد انفجار الثلاثاء من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، من تداعيات أزمة اقتصادية قاسية واستقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.