ترك برس-الأناضول

أعلن فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي، إحراز تقدم في 7 مشاريع لتطوير لقاح محلي مضاد لكورونا، بينها 3 وصلت مرحلة الشروع في إجراء التجارب البشرية.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أوقطاي للصحفيين، الجمعة، خلال زيارته مركز تطعيم في مدينة أنقرة الطبية.

وولفت إلى وجود 18 مشروعا محليا لتطوير لقاح مضاد للفيروس في البلاد.

وأوضح: “نتابع 7 مشاريع منها عن كثب، لأن 3 منها في مرحلة الشروع بإجراء التجارب البشرية، و4 استكملت التجارب المخبرية وعلى الحيوانات”.

وأكد مواصلة تركيا مكافحة الوباء بطريقة منضبطة للغاية في كل مراحلها.

وعلى صعيد آخر، انتقد أوقطاي العبارات المسيئة التي أطلقها رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، بحق الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقال: “إذا أراد رؤية ماهية الديكتاتورية فيمكنه رؤيتها بوضوح أكبر من خلال النظر إلى تاريخه القريب”.

وأُثير جدل في بروكسل عقب انتشار مقطع مصور يظهر استقبال الرئيس أردوغان رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فان دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، بالمجمع الرئاسي في أنقرة، بدعوى أن الجانب التركي لم يخصص كرسيًا لرئيسة المفوضية يناسب منصبها بحسب البروتوكول، لذلك اضطرت إلى الجلوس على أريكة، وهو ما نفاه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.

والخميس، استدعت وزارة الخارجية التركية سفير روما لدى أنقرة ماسيمو جياني، على خلفية تصريحات لدراغي قال فيها معلقًا على ما حدث بالبرتوكول: “لا أتفق إطلاقا مع تصرف الرئيس التركي أردوغان، ولا أشاركه إياه، أعتقد أنه تصرف غير لائق، وآسف للغاية بسبب إهانة رئيسة المفوضية فون دير لاين”.

وتابع: “وفي هذه النقطة يجب إجراء التقييم وعلينا أن نسميهم بأسمائهم، وهناك حاجة لهؤلاء الديكتاتوريين من أجل التعاون”، على حد زعمه.