ترك برس

أعلنت الجزائر، الأحد الماضي، تسلمها “عسكري فار” من تركيا، في إطار التعاون الأمني بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، أنه “بأمر من رئيس الجمهورية (عبد المجيد تبون) القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وبالتنسيق بين مصالحنا الأمنية ومصالح الأمن التركية، تم تسليم واستلام، الخميس الماضي، المساعد الأول المتقاعد قرميط بونويرة، الفار من بلده”.

وأوضح المصدر أن بونويرة “سيمثل أمام قاضي التحقيق العسكري، الإثنين”، دون تفاصيل حول القضايا المتابع فيها، أو تاريخ فراره خارج البلاد.

وأفادت مصادر أمنية جزائرية أن الرئيس عبد المجيد تبون اتصل بنظيره التركي رجب طيب اردوغان من أجل عودة ” بونويرة” الذي فرّ من الجزائر بعد أيام من وفاة قائد الجيش في ديسمبر/ كانون الأول.

ونقلت “رويترز” عن المصادر ذاتها، أن مسؤولين أمنيين جزائريين تسلموا قرميط بونويرة، المتهم بتسريب أسرار عسكرية، يوم الخميس في تركيا على أن يمثل أمام قاض عسكري بعاصمة بلاده.

“بونويرة” الذي كان من كبار مساعدي قائد الجيش الراحل قايد صالح، يواجه اتهامات بتسريب جدول يظهر تحركات ضباط في الجيش.