ترك برس

وصلت منظمات ومؤسسات حكومية وأهلية تركية، العاصمة اللبنانية بيروت، لمباشرة أعمال الإنقاذ والإغاثة جراء الانفجار الذي شهده ميناء المدينة، أمس الثلاثاء، وأودى بحياة أكثر من 100 وإصابة ما يزيد على 4 آلاف.

المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، قال في بيان الأربعاء، إن وزارة الصحة تعمل على إرسال فرق إلى لبنان عبر إدارة الكوارث والطوارئ “آفاد”، والهلال الأحمر، للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ إلى جانب موظفي إسعاف.

وأضاف أن الوزارة تخطط أيضا لإرسال مشافٍ ميدانية ومستلزمات طبية وأدوية ومواد إغاثية.

وأكد أقصوي أن تركيا ستواصل تقديم كافة أشكال الدعم إلى لبنان الصديق والشقيق، معربا عن أمله أن يتخطى هذه الأيام الصعبة بأقرب وقت ممكن من خلال التضامن والتعاون.

بدورها، أعلنت جمعية الهلال الأحمر التركي، إرسالها فريقاً إغاثياً إلى العاصمة اللبنانية بيروت التي شهدت انفجاراً أودى بحياة 100 قتيل وأكثر من 4 آلاف جريح.

وأفاد بيان صادر عن الهلال الأحمر التركي، أن فريقاً إغاثياً يترأسه طبيب طوارئ، سيصل اليوم الأربعاء إلى بيروت، لتقديم المساعدة إلى سكان المنطقة التي تأثرت بالانفجار.

وأوضح البيان أن الوفد اصطحب معه مستلزمات طبية، وسط إتمام التحضيرات اللازمة لإرسال مستلزمات طبية إضافية بحسب الحاجة.

وأشار إلى أن فريق الهلال الأحمر التركي، سيعمل بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني في المناطق المتأثرة من الانفجار.

ونقل البيان عن الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر التركي، كرم قينيق، قوله إن تركيا تمدّ يد العون لجميع المحتاجين.

وأعرب عن حزنه الشديد إزاء الانفجار العنيف الذي شهدته بيروت، أمس الثلاثاء، مؤكداً استعداد تركيا لمواصلة تقديم المساعدة إلى لبنان، حال تطلبت الحاجة.

من جانبها، أعلنت هيئة الإغاثة التركية  “İHH”، أن فرق الإسعاف التابعة لها باشرت أعمال البحث والإنقاذ والمساعدة غداة انفجار مرفأ بيروت.

وذكرت الهيئة في بيان، الأربعاء، أن طاقم الإسعاف التابعة لها باشر في المرحلة الأولى نقل جرحى وقتلى الانفجار إلى المشافي، لافتا إلى تشكيل فريق للبحث والإنقاذ مع شركائها في المنطقة.

وقالت الهيئة في البيان: “الاستعدادات مستمرة لتوفير المستلزمات اللازمة في المستشفيات، كما سيتم توصيل الوجبات الساخنة التي يتم إعدادها في مطبخ إلى العائلات التي تضررت منازلها في المنطقة خلال النهار، ويستمر إعداد 1200 وجبة طعام، وتوفير الدعم في إصلاح المنازل المتضررة، وتسليم المساعدات الغذائية والنقدية في نطاق مساعدات الطوارئ”.

وأكد البيان أن فرق الهيئة ستزيد من عملها في المنطقة حسب الحاجة وستستمر في الوقوف بجانب الشعب اللبناني حتى نهاية الأزمة.

وعلاوة على ذلك، أشار البيان إلى إطلاق الهيئة حملة طارئة لجمع تبرعات لتضميد جراح الشعب اللبناني.

وأضاف البيان: “يمكن لفاعلي الخير الذين يريدون مساعدة الشعب اللبناني التبرع بخمس ليرات تركية عبر إرسال رسالة نصية تحمل عبارة عاجل (ACIL) إلى الرقم 3072. ولمن يريد التبرع بالمزيد يمكنه إجراء ذلك من خلال موقع IHH أو كتابة كلمة لبنان (LÜBNAN) والتبرع عبر الحسابات المصرفية للهيئة”.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن وزير الصحة اللبناني حمد حسن، ارتفاع عدد ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 113 قتيلا ونحو 4 آلاف جريح، إضافة إلى عشرات المفقودين تحت الأنقاض.

والثلاثاء، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أفادت تقديرات أولية بأن سببه هو انفجار مستودع كان يحوي “مواد شديدة التفجير”.

وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، الأربعاء يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار، فيما اعتبر مجلس الدفاع الأعلى، بيروت “مدينة منكوبة”، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار.