ترك برس

رغم الانتقادات التي تعرّض لها الإعلان الترويجي الأول للمسلسل التركي الجديد “أقنجي/Akıncı”، والتي تضمنت سخرية من ملابس البطل، إلا أن الحلقة الأولى منه حققت نسبة مشاهدة تعتبر جيدة.

مسليل “أقنجي”، يعتبر بعيدًا عن النمط الذي ساد الدراما التركية في السنوات الماضية، من نوع قصص القرية، والثنائيات العاطفية، وقد حققت انطلاقته المرتبة الأولى في “الترند” التركي والثالثة عالمياً. 

وفي أول يوم من السنة الجديدة، بدأ عرض “أقنجي” أو “المغوار”، وهو عن بطل خارق على غرار “سوبر مان” و”باتمان”، في خطوة تعتبر الأولى من نوعها، حسب وصف صحيفة العربي الجديد.

وتدور قصة “المغوار” حول معلّم التاريخ فاتح، الذي يلتقي أورهان صديق والده ويخبره عن تاريخ عائلته، الذي ترجع جذوره إلى العثمانيين، ووالده من المغاوير.

وافتتحت الحلقة الأولى بمقدمة عن المغاوير والتاريخ العثماني، فما كان من البطل إلا أن استمر في الواجب المقدس، وشنّ حرباً على المنظمات الإجرامية، التي تشكل تهديداً لبلده، وعليه أن يكون مدرساً خلال النهار، وفي الليل يكون “أقنجي” أو المغوار الذي يخفي هُويته بقناع، ويحفظ أمن مدينته، ويحمي حياة الناس.

المسلسل من بطولة الممثل شكرو أوزيلديز الذي يؤدي دور “فاتح” وبشرى ديفيلي، ويلديراي شاهينلار، وتولغا تيكين، وسرحان أونات وديرين تالو.

ويتم تصوير المسلسل في مناطق تاريخية في إسطنبول، وخاصة في كوزغونجوك أحد أقدم الأحياء في إسطنبول، ويعرض على قناة  ATV الحكومية.

وخضع أوزيلديز، وخلال التحضير للدور للتدريب مع فريق من ذوي المهارات العالية. وقال إن أول شيء قام به عند قبوله للدور اتباع نظام غذائي لإنقاص وزنه، لأنه اكتسب بعض الوزن خلال فترة الحجر المنزلي.

وعاد أوزيلديز إلى ممارسة رياضة الفنون القتالية، بعد أن انقطع عنها لفترة، وبسبب خضوعه للتمرين بشكل مكثف تعرّض لكسر في ضلعه، وتمزّق في عضلات بطنه. كما تدرّب على استخدام البندقية، وأتقن استخدام الأسلحة الخاصة بشخصية المغوار.

ورغم حصول المسلسل على نسبة مشاهدة جيدة، إلا أنه لم يسلَم من الانتقادات، خصوصاً لناحية تنفيذ مشاهد “الأكشن” التي وصفت بالضعيفة، بينما حظي بدعم من الصحافة التركية التي أشادت بوجود عمل عن بطل خارق بنسخة تركية. فقد ذكرت إحدى الصحف أنه إذا كان لدى الأجانب “باتمان” أو “سبايدر مان”، فيجب أن يكون لأطفالنا أبطال خارقون محليون مثل “أقنجي”.

يذكر أن الحلقة الأولى من المسلسل حققت على “يوتيوب” أكثر من مليون مشاهدة في أقل من أسبوع.